اختر اللّغة :  عربي | English

الرئيسية لمحة عامة الرؤية والأهداف الأخبار والنشاطات التواصل

روني : من الاستعباد الى الحرية والفضل لراعيها

نشرت صحيفة “واشنطن ويكلي نيوز ” الألكترونية قصة كتبها مراسلها في بيروت تتعلق بمواطنة ولدت في كوتونو لوالد سكير وأم عربيدة قاما ببيع إبنتهما البكر وهي في عمر التاسعة إلى رجل أعمال فرنسي مقيم في بنين ، وفي العاشرة من عمرها التقت بالصدفة برجل اعمال لبناني عرف بقصتها فحررها من إستعباد الرجل الفرنسي ورباها كما يربي الأب بناته ووضعها في مدرسة داخلية إلى ان تخرجت وتعلمت وهي الان أم لطفل بعدما تزوجت وأنجبت.

الغريب في الموضوع ليس إحسان ثري لبناني لطفلة فقيرة بل عدم التفرقة الذي عاشت تلك الفتاة في كنفها إذ كانت تتلقى المصروف نفسه الذي يناله ابناء الثري اللبناني والمعروف بأعماله الخيرية بحسب المراسل من بيروت.

ماذا تقول روني ؟

مراسل واشنطن ويكلي تحدث إلى روني الخجولة جدا والتي لم تذكر اسم قاسم الحجيج إلا بعد جهد كبير بذله المراسل الصحفي إذ انها كانت تخشى ان يغضب ” باب قاسيم ” منها لانه لا يقبل بأن تجري مقابلات لتتحدث فيها عن تجربتها معتبرا أنها كانت طفلة مرت في مأساة إنتهت بفضل الله لا بفضله ولا بفضل أي شخص آخر وهي الان تعيش كإمرأة عادية تزوجت وتملك شقتها في لبنان وترفض أن تزور بلدها الافريقي خصوصا بعدما علمت اثر سنوات من البحث أن والديها قد توفيا بأمراض بعد اقل من خمس سنوات على بيعهم لها.

روني التي تتحدث العربية والفرنسية والانكليزية بطلاقة كانت تنوي تصوير فيلم وثائقي عن حياتها مع صديقة لها درست الاخراج لكن مربيها وراعيها اعتبر الامر غير مناسب لأبنته بالتبني ويرى في الامر دعاية غير مرغوبة تمس بخصوصية روني وبخصوصية زوجها وولدها.

يقول المراسل أن الرواية تنفع للنشر ولانتاج فيلم روائي عنها فقد عانت الفتاة كثيرا قبل أن ينقذها قاسم حجيج فرجل الاعمال الفرنسي لم يكن أخلاقيا مع الطفلة أبدا وكان يستعملها خادمة للتنظيف في الصباح وطباخة عند الظهيرة وبائعة في محله للأقمشة عصرا لكن ” الله من علي بمنقذي الذي ساواني بأولاده واشترى لي شقة اسكنها مع زوجي كما لو أني من لحمه ودمه.

من جهته رفض قاسم حجيج التعليق على أسئلة المراسل وتلقى الاخير رسالة هاتفية يعتذر فيها حجيج عن استقبال الصحفي طالبا منه عدم نشر ما قد يعتبر دعاية مسيئة لفتاة متزوجة ينبغي أن يحترم الجميع خصوصيتها.


إقرأ أيضاً:

قاسم حجيج كشف "غباء" السعودية في تصنيف «إرهابيين» بحزب الله
“جنة دير إنطار” التكافلية : لماذا لا تعمم تجربة قاسم حجيج في كل لبنان (الحلقة الاولى)؟
ماذا لو شكل الرئيس ميشال عون جيشا إقتصاديا للبنان ؟
Will President Aoun Resort to Kassem Hejeij to Rescue the Lebanese Economy?